السفير مارم يلتقي المدير الإقليمي لمكتب تنسيق الشئون الانسانية للأمم المتحدة

ناقش سفير بلادنا لدى جمهورية مصر العربية الدكتور محمد علي مارم مع الممثل الإقليمي لمكتب تنسيق الشئون الإنسانية ( الأوتشا ) الدكتور إياد نصر ، سبل تعزيز التعاون في الجوانب الإنسانية والاستفادة المثلى من البرامج الإنسانية التي تدعمها المنظمة .
وأشار مارم إلى أن معظم أبناء الشعب اليمني طالتهم الأضرار الإنسانية نتيجة حرب الميليشيات الانقلابية الحوثية المدعومة من إيران وما نتج عنها من استنزاف لموارد البلد وتوقف التنمية .
وأضاف مارم إن أصحاب المشاريع الصغيرة عملوا على إعاقة عملية الانتقال السياسي السلمية التي نظمتها المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ، والخطوات التي كانت تمض فيها بلادنا بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي في بناء اليمن الاتحادي الجديد ، ولا تزال الميليشيات الانقلابية مستمرة في المتاجرة بمعاناة الشعب اليمني .
وطالب مارم كافة المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن بكشف ممارسات الميليشيات الانقلابية المعرقلة لجهود الإغاثة الإنسانية والتي وصلت إلى حد نهب المساعدات الإنسانية والمتاجرة بها في السوق السوداء ، معتبرا بأن السكوت عن هذه الممارسات يجعل الميليشيات تتمادى في غيها وتفاقم الوضع الإنساني المتردي .
من جانبه أكد الممثل الإقليمي لمكتب تنسيق الشئون الإنسانية الدكتور إيمان نصر على الأولوية الإنسانية التي يوليها المكتب وبقية منظمات الأمم المتحدة للوضع الإنساني في بلادنا ، مؤكدا بأن المكتب يحاول العمل من خلال كافة الإمكانيات المتاحة لإيصال الإغاثة الإنسانية لكافة المحتاجين لها .
وأستعرض نصر عدد من التقارير والإحصاءات التي أعدها مكتب تنسيق الشئون الإنسانية وآليات العمل في مناطق الصراع ، معبرا عن حرص وكالات الأمم المتحدة على تمويل المنظمات الإنسانية العاملة في تلك المناطق .
وتحدث نصر عن أهمية التعاون مع جامعة الدول العربية وبقية المنظمات الدولية الإنسانية للقيام بسلسلة من عمليات الإغاثة الإنسانية في المناطق المتضررة .
Skip to content