فيديو.. “اليوم السابع” يكشف معاناة أهالى صنعاء فى جولته بالأراضى اليمنية

كتب أحمد سامح. وجهت إيمان حنا، محررة “اليوم السابع”، وأول مراسلة لصحيفة مصرية داخل الأراضى اليمنية، تساؤلا حول سر إصرار المنظمات الدولية لتقديم الإغاثات الغذائية والطبية والإنسانية، على إبقاء مقرها فى صنعاء رغم وقوعها تحت سيطرة الحوثيين، موضحة أن الإعانات والإغاثات التى ترسل للشعب اليمنى تستحوذ عليها قوى الحوثى، التى تتعامل معها كمؤن للحرب، أو تقوم ببيعها فى السوق السوداء بأضعاف ثمنها الحقيقى بعد نزع شعار المنظمات من على العبوات وصناديق الاغاثة والمواد الطبية.
وروت محررة “اليوم السابع”، خلال حوارها ببرنامج “مستقبل وطن” على فضائية “سهيل” اليمنية، قصة إحدى الحالات الإنسانية التى قابلتها خلال جولتها فى اليمن، قائلة: “قابلت امرأة مصابة بحمى النفاس بعد الولادة وعلى يدها مولود عمره أيام، مريض، وهى قادمة فى رحلة استغرقت 20 ساعة من صنعاء إلى مأرب، وعندما سألتها عن سبب عدم الانتظار، كان ردها: “إحنا جعانين فى صنعاء ولا رعاية طبية والذى يمرض يترك

 

Skip to content