جلسة استماع اعلامية بالقاهرة حول انتهاكات حقوق الانسان الجسيمة في سجون المليشيات الانقلابية

نظم المركز الثقافي اليمني بالقاهرة اليوم جلسة استماع اعلامية لعميد المختطفين في سجون مليشيات الحوثي الانقلابية جمال المعمري رئيس منظمة ارادة لمناهضة التعذيب والاخفاء القسري حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان التي تقوم بها المليشيات.
وخلال الجلسة التي ادارتها مدير المركز الثقافي اليمني بالقاهرة المستشارة الدكتورة عائشة العولقي، القى المستشار الاعلامي بالسفارة بليغ المخلافي كلمة السفارة نيابة عن سفير بلادنا لدى جمهورية مصر العربية الدكتور محمد علي مارم ، اكد فيها على اهمية عقد هذه الفعاليات في سبيل الكشف عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان الذي تقوم به مليشيات الحوثي الانقلابية تجاه ابناء الشعب اليمني وإيصالها إلى الرأي العام الإقليمي والدولي ..
لافتاً إلى تقويض منظومة المدافعة عن حقوق الإنسان بسبب ممارسات الميليشيات الانقلابية تجاه المنظمات الحقوقية والانسانية في البلاد منذ الانقلاب الذي قادته الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران على الدولة ومؤسساتها.
وعبر المخلافي في كلمته التي القاها نيابة عن السفير مارم على موقف الشرعية الدستورية لبلادنا بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي في تحقيق السلام الشامل والعادل لكافة أبناء الشعب اليمني وبما يضمن إنهاء كافة الانتهاكات وضمان عدم تكرارها مستقبلاً ..
فيما استعرض وكيل وزارة حقوق الانسان نبيل عبد الحفيظ وعضو الهيئة الاستشارية لوزارة حقوق الانسان مراد الغاراتي أرقاماً  واحصائيات متعددة تتعلق برصد وتوثيق حالات الاختطاف وانتهاك حقوق الانسان والتي بلغت ١٥ نوعا من الانتهاكات وبلغ خلالها عدد المختطفين من المدنيين في سحون ومعتقلات الحوثيين السرية اكثر من ٢٠ الف شخص من مختلف الاعمار بما فيهم النساء والاطفال وكبار السن.
  وتحدث عميد المختطفين جمال المعمري عن ظروف اعتقاله واختطافه في مارس ٢٠١٥م دون أن يكون لي اي دور عسكري سوى انه عبر عن رأيه عبر الفيسبوك برفضه للانقلاب والقضاء على مشروع الدولة اليمنية.
وتطرق المعمري الذي افرج عنه في تبادل اسرى مقابل الافراج عن عدد من الفناصين والقتلة التابعين للميليشيات، الى الانتهاكات الجسيمة التي تعرض لها في سجون المليشيا الانقلابية هو وكل المعتقلين والتي تعكس حالة من الحقد والكراهية والعنصرية البغيضة وتؤكد تجرد القائمين عليها من كل القيم الانسانية.
وتحدث عن اعمال التعذيب الوحشية التي يعانيها المختطفون في السجون السرية وظروف احتجازهم ومعاناة اهاليهم وابتزاز السجانين لهم ولاموالهم .
ودعا مجلس الامن والامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان ووسائل الاعلام إلى ايلاء ملف المعتقلين والمختطفين في سجون الحوثيين الاهتمام الفعلي الذي تستحقه قضيتهم لكشف الانتهاكات الجسيمة في حق المختطفين المدنيين والمخفيين قسريا وكشف القائمين عليها باعتبارها جرائم ضد الانسانية.
وكشف عن بقاء ٩٧٠٠ مختطف في سجون ومعتقلات الحوثيين السرية حاليا وثلاثة الاف حالة اخفاء قسري .. وتعرض عشرة الاف حالة للتعذيب الوحشي تم تسجيل ١٥٧ حالة وفاة تحت التعذيب.
وتحدث المعمري عن مجازر وحشية تعرض لها السجناء بالقتل المباشر رميا بالرصاص في بعض المعتقلات بهدف الصاق التهمة لطيران التحالف بوضع الجثامين في اماكن تعرضت للقصف الجوي.
كما استعرض ملف اعتقال واختطاف النساء والاطفال واحتجازهم في اماكن غير مناسبة وتعرضهم للانتهاكات التي وصلت الى حد الاغتصاب دون ان تلتفت المنظمات المعنية اليها بأي اهتمام.
وخلال الجلسة تم عرض فيلم توثيقي قصير عن انتهاكات حقوق الانسان واشكال التعذيب التي يتعرص لها المختطفون.
Skip to content